المكان الأول لطلاب كلية العلوم التربويه الجامعيه على شبكة الانترنت ,سارع بالانضمام الينا يشرفنا تواجدك بيننا

    مقتطفات من ديوان ورود اقل

    شاطر
    avatar
    ملكه بكلمتي
    مشرف منتدى يالله حيا-نكشة مخ - بحوارنا نبني حضارتنا
    مشرف منتدى يالله حيا-نكشة مخ - بحوارنا نبني حضارتنا

    مزاجي : مبسوط

    ok مقتطفات من ديوان ورود اقل

    مُساهمة من طرف ملكه بكلمتي في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 12:21 pm




    أريد مزيداً من العمر

    سيأتي الشتاء الذي كان

    على هذه الأرض ما يستحق الحياة

    يحق لنا أن نحب الخريف

    وداعاً لما سوف يأتي

    عناوين للروح خارج هذا المكان

    خسرنا ، و لم يربح الحُب

    نسير إلى بلد

    أنا من هناك

    أستطيع الكلام عن الحُب







    أريد مزيداً من العمر

    أريد مزيداً من العمر كي نلتقي ، و مزيداً من الاغتراب ..
    و لو كان قلبي خفيفاً لأطلقت قلبي عل كل نحلة ..

    أريد مزيداً من القلب كي أستطيع الوصول إلى ساق نخلة ..
    و لو كان عمري معي لانتظرتكِ خلف زجاج الغياب ..

    أريد مزيداً من الأغنيات لأحمل مليون باب ... و باب
    و أنصبها خيمة في مهبّ البلاد ، و أسكن جملة ..

    أريد مزيداً من السيدات لأعرف آخر قبلة ،
    و أول موتٍ جميلٍ على خنجرٍ من نبيذ السّحاب ..

    أريد مزيداً من العمر كي يعرف القلب أهله ،
    و كي أستطيع الرجوع إلى .. ساعةٍ من تراب ...







    سيأتي الشتاء الذي كان

    سيأتي الشتاء الذي كان .. للمرة العاشرة
    فماذا سأفعل حين يجيء الشتاء الذي كان ، ماذا سأفعل كي لا أموت كما مُت ،
    ما بين قلبين ، أعلى من الغيم أعلى .. و أعلى ..
    أُعدّ لك الذكريات ، و أفتح نافذةً للحمام المصاب بنسيان دفلى ،
    و ألمس فرو غيابك ... هل كان في وسعنا أن نحب أقل ، لنفرح أكثر ؟؟
    هل كان في وسعنا أن نحب أقل ... أقل ؟

    نُعيد إلى الحب أشياءه ، نُرجِع الروح للروح ، نُرجِع ظلاً إلى أهله..
    نتبادل أسماء نسياننا ، ثم نَرجع قتلى ... و أحلى ..
    نُعيد إلى الحب أشياءه ، زهرة الوقت في جسدين ،
    و لكننا لا نعود إلى نفسنا ، نفسها ، مرتين ....







    على هذه الأرض ما يستحق الحياة

    على هذه الأرض ما يستحق الحياة : تردّد إبريل ، رائحة الخبز في الفجر ، آراء امرأةٍ في الرجال ،
    كتابات أسخيليوس ، أول الحب ، عشبٌ على حجر
    أمهاتٌ تقفن على خيط ناي ، و خوف الغزاة من الذكريات ........

    على هذه الأرض ما يستحق الحياة : نهاية أيلول ، سيدةٌ تترك الأربعين بكامل مشمشها
    ساعة الشمس في السجن ، غيمٌ يقلّد سرباً من الكائنات ، هتافات شعب لمن يصعدون إلى حتفهم باسمين،
    و خوف الطغاة من الأغنيات .............

    على هذه الأرض ما يستحق الحياة :
    على هذه الأرض سيدة الأرض ، أم البدايات ، أم النهايات ،
    كانت تسمى فلسطين ، صارت تسمى فلسطين ،
    سيدتي أستحق لأنك سيدتي ، أستحق الحياة .....








    يحق لنا أن نحب الخريف

    و نحن ، يَحقّ لنا أن نحب نهايات هذا الخريف ،
    و أن نسأله : أفي الحقل مُتّسعٌ لخريفٍ جديد ، و نحن نُمدّد أجسادنا فيه فحماً ؟
    خريفٌ ينكس أوراقه ذهباً ..
    ليتنا ورق التين ، يا ليتنا عشبةٌ مهملة ، لنشهد ما الفرق بين الفصول ..
    و يا ليتنا لم نودّع جنوب العيون لنسأل عما تساءل آباؤنا حين طاروا على قمة الرّمح ،
    يرحمنا الشِّعر و البسملة ..
    و نحن يَحِقّ لنا أن نُجفّف ليل النساء الجميلات ،
    أن نتحدّث عما يُقصّر ليل غريبَين ينتظران وصول الشمال إلى البوصلة
    خريفٌ .. و نحن يَحِقّ لنا أن نَشُم هذا الخريف ،
    و أن نسأل الليل حُلما ، أيمرض حلمٌ كما يمرض الحالمون ؟؟
    خريفٌ.. خريفٌ .. أيُولَد شعبٌ على مقصلة ؟
    يَحِقّ لنا أن نموت كما نشتهي أن نموت ، لتختبئ الأرض في سنبلة .....







    وداعاً لما سوف يأتي

    وداعاً لما سوف يأتي به الوقت بعد قليل .. وداعاً ..
    وداعاً لما سوف تأتي به الأمكنة ..
    تشابه في الليل ليلي ، و في الرّمل رملي ، و ما عاد قلبي مشاعاً ..
    وداعاً لمن سأراها بلاداً لنفسي ، لمن سأراها ضياعاً ..
    سأعرف كيف سأحلم بعد قليل ، و كيف سأحلم بعد سنة ،
    و أعرف ما سوف يحدث في رقصة السيف و السوسنة ،
    و كيف سيخلع عنّي القناع القناعا ...
    أأسرق عمري لأحيا دقائق أخرى ، دقائق بين السراديب و المئذنة ،
    لأشهد طقس القيامة في حفلة الكهنة ،
    لأعرف ما كنت أعرف ؟
    إنّي رأيت .. رأيتُ الوداعا ....







    عناوين للروح خارج هذا المكان

    عناوين للروح خارج هذا المكان ، أُحب السفر إلى قريةٍ لم تُعلّق مسائي الأخير على سروها ،
    و أُحب الشجر على سطح بيتٍ رآنا نُعذّب عصفورتين ، رآنا نربي الحصى ،
    أما كان في وُسعنا أن نُربّي أيامنا ، لتنمو على مهلٍ في اتجاه النبات ؟
    أُحب سقوط المطر على سيدات المروج البعيدة ، ماءٌ يُضيء ، و رائحةٌ صلبةٌ كالحجر ..
    أما كان في وسعنا أن نُغافل أعمارنا ،
    و أن نتطلّع أكثر نحو السماء الأخيرة قبل أُفُول القمر ؟
    عناوين للروح خارج هذا المكان ..
    أُحب الرحيل إلى أي ريحٍ .. و لكنني لا أُحب الوصول ...








    خسرنا ، و لم يربح الحُب

    خسرنا ، و لم يربح الحُب شيئاً
    لأنك يا حُب حُبٌ ، لأنك يا حُب طفلٌ مدلّل ..
    تُكسِّر باب السماء الوحيد ، و كل الكلام الذي لم نقله .. و ترحل ..
    فكم وردةً لم نَرَ اليوم ، كم شارع لم يحطم كآبة قلبٍ مُكبّل
    و كم من فتاةً يغافلنا عمرها و يسير إلى جهةٍ لا نراها لتصهل
    و كم من نشيدٍ تنزّل فينا و كنا نياماً ، و كم من هلالٍ ترجّل ، ليرتاح فوق الوسادة ..
    كم قبلةٍ طرقت بابنا حين كنا بعيدَين عن بيتنا،
    و كم حلمٍ ضاع من نومنا حين كنا نُفتش عن خبزنا في الصخور و نعمل ..
    و كم طائرٍ رفّ حول نوافذنا حين كنا نُداعب أغلالنا في نهارٍ مُؤجّل ..
    خسرنا كثيراً و لم يربح الحُب شيئاً ، لأنّك يا حُب طفلٌ مدلّل ......








    نسير إلى بلد

    نسير إلى بلدٍ ليس من لحمنا ، ليس من عظمنا شجر الكستنا
    و ليست حجارته ماعزاً في نشيد الجبال ، و ليست عيون الحصى سوسنا
    نسير إلى بلدٍ لا يُعلّق شمساً خصوصيةً فوقنا
    تصفق من أجلنا سيدات الأساطير : بحرٌ علينا و بحرٌ لنا
    إذا انقطع القمح و الماء عنكم ، كلوا حبّنا و اشربوا دمعنا
    مناديل سوداء للشعراء ، و صفّ تماثيل من مرمر سوف ترفع أصواتنا
    و جرنٌ ليحمي أرواحنا من غبار الزمان .. و وردٌ علينا ، و وردٌ لنا
    لكم مجدكم و لنا مجدنا ..
    آه من بلدٍ لا نرى منه إلاّ الذي لا يُرى : سرّنا
    لنا المجد .. عرشٌ على أرجلٍ قطعتها الدروب التي أوصلتنا إلى كلّ بيتٍ سوى بيتنا !
    على الروح أن تجد الروح في روحها أو تموت هنا ...







    أنا من هناك

    أنا من هناك . و لي ذكرياتٌ ، وُلدت كما تُولد الناس ،
    لي والده و بيتٌ كثير النوافذ ، لي إخوة ، أصدقاء ، و سجنٌ بنافذةٍ باردة ...
    و لي موجةٌ خطفتها النوارس ، لي مشهدي الخاص ...
    لي عشبةٌ زائدة ، و لي قمرٌ في أقاصي الكلام ، و رزقُ الطيور ، و زيتونةٌ خالدة ...
    مَرَرتُ على الأرض قبل مرور السيوف على جسدٍ حوّلوه إلى مائدة ..
    أنا من هناك ، أُعيد السماء إلى أمها حين تبكي السماءُ على أمها ،
    و أبكي لتعرفني غيمةٌ عائدة ..
    تعلّمتُ كل كلامٍ يليقُ بمحكمة الدم كي أكسر القاعدة ..
    تعلّمتُ كل الكلام ، و فكّكته كي أُركّب مُفردةً واحدة ،
    هي : الوطن ...







    أستطيع الكلام عن الحُب

    و ها أنا ذا أستطيع الكلام عن الحُب ، عن شجرٍ في طريقٍ يؤدي إلى هدف الآخرين ...
    و عن حالة الجو في بلد الآخرين ..
    و أُهدي حمام المدينة حفنة قمح .. و أسمع أصوات جيراننا و هي تحفر جلدي ....

    و ها أنا ذا أستطيع الحياة إلى آخر الشهر ..
    أبذل جهدي لأكتب ما يُقنع القلب بالنبض عندي .. و ما يُقنع الروح بالعيش بعدي ...
    و في وُسع غاردينيا أن تُجدّد عمري .. و في وُسع امرأة ٍ أن تُحدّد لحدي

    و ها أنا ذا أستطيع الذهاب إلى آخر العمر في اثنين : وحدي ، و وحدي ..
    و لا أستطيع التّواطؤ إلاّ مع الكلمات التي لم أَقُلها ، لأفدي مكوثي على حافة الأرض ،
    بين حصار الفضاء و بين جحيم التّرَدّي ...
    سأحيا كما تشتهي لُغتي أن أكون ... سأحيا بقوة هذا التحدّي ....


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ويبقى .. الانتظآر
    طقساً مرهقاً من طقوس حيآتنآ اليوميه
    avatar
    روان فؤاد...
    ناعوري ع راسي
    ناعوري ع راسي

    مزاجي : بفكر

    ok رد: مقتطفات من ديوان ورود اقل

    مُساهمة من طرف روان فؤاد... في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 4:31 pm

    هادي سمعتها على اليوتيوب مرة
    بس بدها محاضرتين تحليل مع الدكتور عمر صابر ههههه

    شكرا شكرا شكرا شكرا
    avatar
    بنت فلسطين
    ناعوري ع راسي
    ناعوري ع راسي

    الأوسمة : لاتوجد اوسمة حالية للعضو
    مزاجي : اتصفح

    ok رد: مقتطفات من ديوان ورود اقل

    مُساهمة من طرف بنت فلسطين في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 4:39 pm

    سيأتي الشتاء الذي كان .. للمرة العاشرة
    فماذا سأفعل حين يجيء الشتاء الذي كان ، ماذا سأفعل كي لا أموت كما مُت ،



    روعة مقتطفات حلوة فعلا
    avatar
    بسمة امل
    العضو الماسي
    العضو الماسي

    نــقــاط الــتــمــيــز : +1
    الأوسمة : وسام العضو المتميز
    مزاجي : بردان

    ok رد: مقتطفات من ديوان ورود اقل

    مُساهمة من طرف بسمة امل في الخميس سبتمبر 23, 2010 1:22 pm

    روووووووووووووووووووعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 10:41 am